la
la

English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الوكيل العام للملك بالبيضاء يوضح بشأن محاكمة معتقلي الحراك (5.00)

  2. التحقيق مع الزفزافي حول اتهام العماري بالتأمر ضد الملك (3.00)

  3. دفاع معتقلي الحسيمة يطالب باستدعاء وزراء مغاربة وسفراء أجانب (2.50)

  4. البيضاء.. دفاع متهمي الحسيمة يلتمس استدعاء وزراء وعمال وممثلي الجيش والسفراء (0)

  5. ادارة سجن "عكاشة " توضح حقيقة زيارة "عشيقات" لمعتقلي الحسيمة (0)

  6. البحرية الملكية توقف 103 مهاجرا سريا قبالة سواحل الحسيمة بينهم مغاربة (0)

  7. ردا على ملف جريدة الأيام 24 تحت عنوان "العلم الأمازيغي رمز للعمالة وهذه حججي" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | وزارة الثقافة تلتزم باتخاذ إجراءات الحماية القانونية لقلعة تازوضا بالناظور

وزارة الثقافة تلتزم باتخاذ إجراءات الحماية القانونية لقلعة تازوضا بالناظور

وزارة الثقافة تلتزم باتخاذ إجراءات الحماية القانونية لقلعة تازوضا بالناظور

تم الاتفاق بين وزارة الثقافة والنسيج الجمعوي وفاعلين محليين بالناظور على ضرورة الإسراع في اتخاذ إجراءات الحماية القانونية اللازمة لقلعة تازوضا (جماعة إحدادن، إقليم الناظور) باعتباره إرثا وطنيا وملكا للجميع، وتنسيق الجهود بين كل الأطراف من سلطات ومنتخبين ومجتمع مدني، من أجل إحداث محافظة بالموقع يكون نواتها مركزا للتوثيق والتعريف بتاريخ الموقع وآثاره وكذا التراث الثقافي المادي وغير المادي والطبيعي للمنطقة المجاورة، والتفكير مستقبلا في برمجة مشتركة والبحث عن إمكانيات تمويل مشاريع للبحث والإنقاذ ورد الاعتبار للموقع.

كما التزم الفاعلون المحليون بالعمل على استكمال ملف التصنيف من خلال إعداد التصميم الطوبوغرافي للموقع من أجل التمكن من تحديد مجال الحماية بدقة ومناطق الارتفاق. وكان مدير التراث الثقافي بوزارة الثقافة عبد الله العلوي، ورئيس قسم المتاحف بها محمد بلعتيق، زارا صحبة ممثلي الجماعة القروية والفعاليات الجمعوية المتمثلة في جمعية منتدى التعمير والبيئة، والنسيج الجمعوي بأزغنغان الداعم لطلب التصنيف إرثا حضاريا، وبعض الباحثين والمهتمين بالتراث الثقافي والتاريخي لمنطقة الريف الشرقي، الموقع المذكور الرابض على قمة جبل كوركو، وذلك في إطار المساعي الرامية لحماية قلعة تازوضا وتصنيفها ضمن لائحة التراث الوطني.

وزار الحاضرون الزاوية الغربية من هضبة تازوضا للوقوف على ما تبقى من السور الداخلي للحصن المريني مرورا بخرائب الحصن ووصولا إلى البرج الإسباني في أقصى الزاوية، ليتم الانتقال بعد ذلك، إلى الجهة الشرقية لمعاينة ما تبقى من السور الخارجي للقلعة. وتمت معاينة ميدانية لبقايا التحصينات والأسوار التاريخية التي تعود لعدة حقب تاريخية بدءا بالقرن العاشر الذي عرف تشييد النواة الأولى للقلعة من طرف موسى ابن أبي العافية (زعيم قبيلة مكناسة) بدعم من حلفائه الأمويين بالأندلس، مرورا بالفترة المرينية التي عرفت إعادة استغلال القلعة لأغراض دفاعية، وصولا إلى مرحلة الاحتلال الإسباني حيث سخرت كثكنة عسكرية لمراقبة المناطق المجاورة.

و م ع 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية