English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | زيارة مرتقبة للوزير الاول البلجيكي الى المغرب و ملفي الهجرة والامن على الطاولة

زيارة مرتقبة للوزير الاول البلجيكي الى المغرب و ملفي الهجرة والامن على الطاولة

زيارة مرتقبة للوزير الاول البلجيكي  الى المغرب و ملفي الهجرة والامن على الطاولة

من المرتقب ان يقوم الوزير الاول البلجيكي "شارل ميشيل مرفوقا بنائبه الاول وزيره في الداخلية "يان يانبوم" و وزير الهجرة و اللجوء "تيو فرانكن"  بزيارة الى المغرب ستدوم يومين (من يوم 29 فبراير الى 1 مارس المقبل). و واضح من خلال المرافقين للوزير الاول البلجيكي ان ملفي الهجرة و الامن سيكونان ضمن اهم الملفات المتداولة مع نظرائهم المغاربة.
و يشكل الحضور القوي للمغاربة في بلجيكا (ما يقارب 600 الف مغربي حسب تصريحات السفير المغربي السابق سمير الضهر للصحافة لمجلة لوبيف ايكسبريس)، بكل ما يرتبط بهم من ثقل سياسي  و اقتصادي و امني التي تشكل اليوم اهم انشغالات السلطات البلجيكية و الاوروبية و خاصة بعد ان تبين بان مدبري تفجيرات باريس هم من اصل مغربي مما  يفسره الاتصال الهاتفي بين العاهلين البلجكي و المغربي ابان حالة الاستنفار القصوى الذي عرفته بلجيكا شهري نونبر و دجنبر الماضيين.
و حسب مصادر اعلامية بلجيكية فان بلجيكا ستطلب من المغرب تعاونا امنيا مكثفا و خاصة على مستوى تبادل المعلومات و يذكر هنا بأنه سبق للمغرب مؤخرا (شهر يناير) ان اعتقل  المغربي البلجيكي المسمى "خليل العطار"  في مدينة المحمدية و تبين بان الروايتين المغربية و البلجيكية متناقضتين و متضاربتين و هذا ما اثار زوبعة اعلامية هنا و هناك. فحسب الرواية المغربية فان العطار سبق له ان قاتل في صفوف داعش بسوريا و دخل المغرب عبر المطار عبر هولندا في حين ان الرواية البلجيكية تقول بان العطار فعلا قاتل في سوريا و عاد الى بلجيكا و كان معروفا لدي السلطات البلجيكية و ادانته غيابيا بعد ان تأكد دخوله الى المغرب في الصيف الماضي...الى اخر الرواية.
و يشار ايضا بان وزير الداخلية  البلجيكي"يان يانبوم" سبق له ان قام بزيارة الى المغرب في شهر شتبمر الماضي و التقى نضيره المغربي محمد حصاد و تعهدا الوزيرن على تبادل الخبرات و زيارات رجال الامن البلدين  للتكوين في البلدين  لتبادل التجارب و الخبرات  لكن اتضح بان هذه الاتفاقية بقيت حبرا على ورق.
و يبقى السؤال المطروح، هل سترضخ الحكومة المغربية كليا لطلبات الحكومة اليمينية البلجيكية و خاصة ان وزيري الداخلية و الهجرة البلجيكيين  ينتميان لحزب التحالف الفلاماني الجديد (اين. بي. يا) الذي لا يخبئ افكاره المعادية للمهاجرين عامة و المغاربة خاصة.
و هل للوزراء المغاربة ملفات تدافع عن مغاربة بلجيكا و مصالح المغرب سيطرحونها على نظرائهم البلجيكيين ام ان لا مبادرة لهم الى الانصياع لأسيادهم الاوروبيين؟
هل تعلم الحكومة المغربية ان المغاربة يعانون من الاقصاء و التهميش و العنصرية في العمل و ينعتون بشتى النعوت؟ ام ان الحكومة المغربية ستكتفي بقول "نعم" لاستقبال مئات المهاجرين المغاربة المقيمين بدون اوراق ضحايا السياسات اللاشعبية و اللا ديموقراطية للدولة المغربية بعد ان قطع هؤلاء آلاف الكلوميترات للوصول الى بلجيكا بحيث ان هناك من المغاربة من وصل الى بلجيكا عبر تركيا مرورا باليونان و ايطاليا و بلغاريا و المانيا، كما ان الاخرين عبروا اسبانيا مرورا بفرنسا وصولا الى بلجيكا لذلك فلا يحق للمغرب استقبال هؤلاء بسهولة لان وصول هؤلاء الى بلجيكا كلفهم الملايين من الدراهم ناهيك لما تعرضوا له  من عذاب و ابتزاز من السماسرة المغاربة منهم و الاوروبيين.

بروكسيل / سعيد العمراني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية