English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الزفزافي ورفاقه يُراسلون وزارة العدل لاسقاط الجنسية المغربية (5.00)

  2. إسبانيا تصدر تحذيراً دولياً مع ارتفاع الإصابة بداء الليستيريا (0)

  3. وفاة والد اشرف اليخلوفي معتقل الحراك المحكوم بـ10 سنوات سجنا (0)

  4. مجلس جطو يكشف اختلالات في انجاز مشروع سد "غيس" بالحسيمة (0)

  5. مندوبية التخطيط : انخفاض اسعار المواد الغذائية بالحسيمة خلال يونيو ويوليوز (0)

  6. بلوك : لن نعارض اعتقال حاملي الجنسية الهولندية في المغرب بسبب الحراك (0)

  7. تجار "غشاشون" يبيعون أسماك غير طرية بميناء الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | فعاليات: تقسيم عزيمان للجهات ساهم في قتل الحسيمة وتأزيم وضعها

فعاليات: تقسيم عزيمان للجهات ساهم في قتل الحسيمة وتأزيم وضعها

فعاليات: تقسيم عزيمان للجهات ساهم في قتل الحسيمة وتأزيم وضعها

مع الازمة الاقتصادية التي يعرفها اقليم الحسيمة خلال السنوات الاخيرة، عاد موضوع التقسيم الجهوي للنقاش من جديد على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة مع بروز اصوات ترجع الازمة التي تعرفتها المنطقة الى هذا التقسيم الذي اعتمده المغرب منذ سنة 2011. 

وفي هذا الاطار قال محمد الحنودي وهو موثق بمدينة الحسيمة في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك  « الحسيمة التي كانت عاصمة لجهة تازة الحسيمة تاونات، تضررتْ كثيراً عند إلحاقها بجهة طنجة، إثر تقطيع جهوي على مقاس بعضهم، وباعتبار أن وضعيتها كانت حقاً مكتسباً، فإنني أعتزم - كقاطن بالمدينة ومتضرر من الوضع - رفع دعوى ضد الدولة ».

واوضح الحنودي تضرر الحسيمة برز في عدة جوانب مثل ترحيل جميع الإدارات الجهوية إلى طنجة مع طواقمها الإدارية، حيث كانت الفنادق والمطاعم وغيرها في تعرف رواجا خلال الاجتماعات ذات الصبغة الجهوية،  وكذا تحويل محمد الخامس من مستشفى جهوياً الى مستشفى إقليمي، كما أن ميزانية الجهة يضيف ذات المتحدث لن يصل من اعتماداتها الى الأقاليم النائية إلا الفتات .

من جهة اخرى قال محمد الفقيري وهو مستشار جماعي ببني بوعياش «الحسمة تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى الاهتمام بها اقتصاديا واجتماعيا ، وإلى رفع الحصار عليها فسواء كانت عاصمة الجهة أو جزء منها. المهم هو رد الاعتبار إليها وذلك عاجلا قبل أن يمسها الركود والفقر المزمنين. الحسيمة بجغرافيتها وأهلها تستحق أن تكون مرآة لمغربنا الذي لا نريد له إلا الخير والنماء”.

من جهة اخرى حمل محمد الخزراني وهو مستشار جماعي بامزورن قيادة حزب الاصالة والمعاصرة مسؤولية الوضع الذي يوجد فيه الاقليم وقال في هذا الصدد « شهادة للتاريخ اولئك النكرات (العماري ومن معه) يتحملون القسط الأكبر فيما وصل إليه الوضع في الريف عامة والحسيمة بالخصوص وأنا حسب رأيي المتواضع يجب أن يدفعوا ثمن ما اقترفوه من جرائم سياسية واقتصادية بالمنطقة لعل هذا يكون مدخلا لحلحلة الوضع لأن.. الأصح أن يسجن هؤلاء ويفرج عن إخواننا الأبرياء وهكذا ينتصر الحراك و ينتصر الوطن». 

هذا الراي شاطره معلق اخر حيث قال «كما سلبوا من الحسيمة مقر الجهة وألحقوها بطنجة لحسابات ضيقة ومصالح شخصية، يعيش اليوم حزبهم أزمة وانقسامات غير مسبوقة والسبب دائما الحسابات الفردية والمصالح الشخصية وتغليب مبدأ الآنا اللعينة».

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
مراد
24 أبريل 2019 - 12:19
إن تأزيم الوضع وتكريس الأزمة بمدينة الحسيمة جاءت نتيجة لمجموعة من العوامل المتداخلة أولا الحاق الحسيمة بجهة طنجة بعدما أن كانت عاصمة الجهة قبل التقسيم الجديد ا ان المساهم الرسمي في الحاق اقليم الحسيمة بجهة طنجة أليس هو حزب الأصالة والمعاصرة لاعتبارات تجارية اكثر من ماهو مجالي حيث أن المشاريع التجارية لحزب البام وخاصة اللوبي البامي بالحسيمة جل مشاريعه الإقتصادية متمركزة بعاصمة البوغاز
مقبول مرفوض
0
-2-
Said
24 أبريل 2019 - 19:23
انا في رأيي كمواطن مغربي ريفي مقيم بالمهجر السبب الوحيد هو الحراك لماذا لأن الجميع يعلم بأن إقليم الحسيمة ينتعش بأموال المهاجرين بالخارج وكما لا يخفى على أحد هناك من كان يأتي مرتين في العام لزيارة الأحباب والأصدقاء ثم يستثمر أمواله هناك هناك من يشتري منزل او بقعة أرضية وهاكذا تتحرك الأمور وهناك من يرسل أمواله إلى البنوك حتى يرى في ما قد يستثمره الآن عكس ذالك لم يعد احد يثق في الدولة المغربية الناس كلها متخوفة هناك من يريد بيع املاكه ليستثمره في البلاد المقيم فيها أولادنا يكرهون المغرب الآن اصبحوا يقضون عطلهم في دولة أخرى مثل تركيا وإندونيسيا وغيرها من الدول يلقون هناك راحتهم في ما قبل كانوا يأتون إلى المغرب ويرون أشياء لا تعجبهم مثلا من امزورن إلى الحسيمة هناك براجين عند كل مدخل مدينة كأننا في حرب يعني استهزاء .
الحل الوحيد هو إطلاق صراح المعتقلين ورفع العسكرة وحرية التعبير ومعاقبة المفسدين مهما كانت مكانته والمساواة بين الناس (العدل) إذا أراد المغرب أن يكون مثل الدول المتقدمة وإن بقي كما هو سيكون مشكل كبير انا على يقين سنرى كل عام اكفس من قبل
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية